الحريري يقترب من إعلان استقالته من منصبه

على إثر الأحداث المستمرة في لبنان والتي تثير الجدل حول العالم، علقت وكالة "رويترز" على أنباء الثورة اللبنانية، وذكرت في أحد تقاريرها الصحفية أن رئيس الوزراء اللبناني سعد ا لحريري اقترب من الاستقالة، وذلك في ظل المظاهرات المستمرة في البلاد حتى هذه اللحظة.

على إثر الأحداث المستمرة في لبنان والتي تثير الجدل حول العالم، علقت وكالة "رويترز" على أنباء الثورة اللبنانية، وذكرت في أحد تقاريرها الصحفية أن رئيس الوزراء اللبناني سعد ا لحريري اقترب من الاستقالة، وذلك في ظل المظاهرات المستمرة في البلاد حتى هذه اللحظة.

 

وذكر المقال الصحفي أيضاً أن الحريري (49 عاما) قد يخبر عن الاستقالة، الثلاثاء أو غدا الأربعاء.

 

وقالت تقارير صحفية محلية في لبنان أن الحريري أجرى اتصالات بالأحزاب السياسية، عبر فيها عن رغبته في الاستقالة.

 

وذكرت إلى أن بعض ممثلي هذه الأحزاب حاولوا ثني الحريري عن موقفه.

 

وكانت استقالة الحريري المراد الأبرز خلال الاحتجاجات التي تفجرت في الـ17 من أكتوبر الجاري، على إثر عزم حكومته فرض ضرائب جديدة على اللبنانيين، لكن سرعان ما تحولت إلى المطالبة باستقالة حكومة الحريري ورحيل السلطة الحاكمة المتهمة بالفساد.

 

و يصل عمر الحريري لـ 49 عاما، وهو نجل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، رفيق الحريري الذي اغتيل عام 2005.

 

خلال اليوم الثاني للاحتجاجات في لبنان.، منح الحريري شركاءه في الحكومة مهلة 72 من أجل تطبيق رزمة إصلاحات بغية إرضاء المحتجين الساخطين على تدهور الأوضاع المعيشية في البلاد واستشراء الفساد.

 

ووعد الحريري باللجوء إلى خطوات أخرى، لم يحددها، حينها، في حال لم يوافقوا على مطالبه، لكن توقعات تحدثت أن الاستقالة قد تكون أبرزها.

 

وبالفعل، قالت الحكومة اللبنانية رزمة إصلاحات، منها خفض رواتب الوزراء والنواب، وبدا أن الحريري موافق على هذه الإصلاحات كوسيلة لخروج البلاد من أزمتها الحالية.